شرط الأخبار

من الابتكار إلى الاستثمار.. التجربة السعودية نموذجا

آخر تحديث: 2019-03-14، 08:09 pm
اخبارنا ــ نظم مركز الابتكار والريادة بالتنسيق مع كلية الملك عبدالله الثاني لتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الأردنية جلسة حوارية بعنوان "من الابتكار إلى الاستثمار: التجربة السعودية نموذجا".

واستضاف المركز في الجلسة الحوارية رئيس قطاع الابتكار وريادة الأعمال في الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية الدكتور مازن الزايدي، ومدير مكتب تتجير الملكية الفكرية في الجمعية العلمية الملكية الدكتور محمد الجعفري .

وتناول الزايدي خلال الجلسة التي أقيمت في منصة زين للإبداع حضرها عدد من طلبة الجامعة والمهتمين خطط الأعمال الناجحة والتقنيات الفاعلة في عرض الأفكار الإبداعية والعوامل التي تسهم في نجاح مشاريع الأعمال والصعوبات التي قد تواجه أصحاب الفكر الابتكاري.



وعرض بعض المحطات المضيئة في تجربته الشخصية في مجال الابتكار والاستثمار في الابتكار من خلال الشركات الناشئة والمشاريع، مشيرا إلى أن تجربته في إنشاء مشروع ناشئ كان في العام 2010 عندما كان طالبا في جامعة واريك البريطانية .

وبين الزايدي أهمية دور الشباب الريادي في طرح الأفكار الخلاقة وتحويلها لمشاريع منتجة، وتعزيز مهاراتهم وقدراتهم والارتقاء بها والمثابرة والإصرار لتطوير أفكارهم وتنفيذ مبادراتهم وتحويلها إلى واقع إبداعي ملموس.

بدوره تحدث مدير مكتب تتجير الملكية الفكرية في الجمعية العلمية الملكية الدكتور محمد الجعفري حول أهمية بناء قواعد مشتركة للاستثمار تكون مبينة على سلسلة قيمية من المعرفة ونضج المشاريع.

وفي ختام الجلسة التي حضرها مدير مركز الابتكار والريادة الدكتور اشرف بني محمد، وعميد كلية الملك عبد الثاني لتكنولوجيا المعلومات الدكتور أمجد هديب، دعا الزايدي والجعفري الطلبة إلى الاستفادة من تجربة المملكة العربية السعودية في الاستثمار بالشباب وبأفكارهم.

وعلى هامش الجلسة الحوارية التقى رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة الدكتور مازن الزايدي والوفد السعودي المرافق له.

وتحدث الزايدي خلال اللقاء عن شغفه بالمشاريع الريادية، الذي قاده ذلك إلى الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية حيث أسس مبادرة جذب التكنولوجيا المالية وتعمل على جذب شركات التكنولوجيا المالية الدولية إلى المملكة العربية السعودية.

بدوره أكد القضاة أهمية التشبيك مع رواد الأعمال وطلبة الجامعة لتعزيز وتطوير المشاريع الناشئة والأفكار الطلابية، من خلال الاستفادة من تجارب الأشخاص الناجحين كالدكتور مازن الزايدي الذي كان يدرس في مرحلة البكالوريوس في الجامعة الأردنية بتخصص الهندسة.


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق