شرط الأخبار

متقاعدو الامن العام يردون على الدعوات المشبوهه

آخر تحديث: 2019-07-13، 10:28 pm
اخبارنا ــ لو تمعنتم في رد مديرية الامن العام على ما قاله موسى بني علي المتهور لعرفتم أنها تعمل لمصلحتنا ولكنكم تنظرون بنظره سوداويه انا لا أدافع عن المديرية ولا عن مديرها فهو رجل فاضل وهو من بادر إلى مناداتنا اول استلامه مديرا للامن العام ورفع العدد وصرف الدفعة السابقة وأصبح الاستعلام عن الاسكان إلكتروني وعرض الاراضي على المشتركين للبيع وكانت قبله طاسه وضايعه شهر يسلموا 9 وشهرين ما بسلموا واجتمع بنا أكثر من مره وقال والله لو تملك مديرية الامن العام النقود لسلمت كافة الضباط اسكانهم فلا نسيء لرجل خدمنا ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله ولكننا نطمح بالافضل وهذا حق مشروع لنا لمعالجة التعثر وانا معكم في مطالبكم المشروعة وانا اولكم دائما وانتم تستحقون لأنكم افنيتم زهرة شبابكم في خدمة أمن واستقرار الوطن ومنكم المريض والمصاب والمحتاج ولم اتغيب او انسحب عن أي اعتصام سابق نهائيا كما انسحب وتغيب بعضكم وتعرضت للأذى انا وبعض الزملاء في اعتصام النسر 1 وتعرضت للإساءة اللفظية في النسر 2 وكنت أنام معكم في آخر اعتصام وتم تهديدي من قبل صاحب الشركه بايقافي عن العمل وتم ذلك وتم سحب سيارة العمل مني ولكني لا أقطع الامل بأن الفرج قادم وقابلت في اعتصام مجلس النواب قبل الأخير دولة رئيس الوزراء الرزاز والكل يشهد انني عبر كافة وسائل الإعلام وكنت لوحدي وطالبته بمساعدتنا ومساعدة ودعم صندوق ضباط الامن العام بالدفعه للمتعثرين وإعادة المدخرات كيف الآن يتم اتهامي من قبل موسى بني علي ومن معه لان موسى ومن يصفق له لا يقبل الرأي الآخر ويعتقد انه دائما على صواب ومن يشرب يا موسى من بئر ماء لا يرمي به حجرا هناك حقائق وأرقام وبيانات تم الاطلاع عليها من قبلي وانا معكم الصندوق متعثر وعليه قروض وعجز منذ أكثر من 5 سنوات مضت على دور مدراء الامن العام السابقين وليس على دور فاضل باشا وايرادات الصندوق ومخرجاته معروفه والشمس لا تغطى بغربال والحق ابلج ولكن الصندوق يحتاج بالفعل حقيقة إلى دعم الحكومة ورئيسها بالفعل وتعديل النظام بخصوص السماح ببيعها إلى التجار والمستثمرين لرفد الصندوق ب 10 مليون وأن قرار أخذ المدخرات كان لدعم جزئي للصندوق وللمحافظة على الصرف الى 30 ضابط شهريا منا وهذا القرار الخاطئ كنت وما زلت وسابقى معكم ولكن بالتوازي مع قول الحق والطلب من دولة رئيس الوزراء ومجلس الوزراء بحل الموضوع لإنهاء معاناة الضباط في المملكة الأردنية الهاشمية ومع كافة الضباط المتقاعدين الذين ارجو الله ان لا يتبعوا موسى وأعوانه لانه أصبح عنده جنون العظمه واعلموا ان جلالة الملك المعظم بزيارته الأخيرة لمديرية الامن العام بارك وأثنى على جهود الباشا الفاضل المباركه في تطوير جهاز الامن العام في كافة المجالات وحل كافة القضايا العالقة التي كانت تعترض جهاز الامن العام والله من وراء القصد اخوكم الرائد المتقاعد هاني الروابده رئيس اللجنه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق