شرط الأخبار

الطاقة تدعو منتفعي المعونة للاستفادة من مشروع الخلايا الشمسية

آخر تحديث: 2019-05-19، 06:49 pm
اخبارنا ــ دعت وزارة الطاقة والثروة المعدنية منتفعي صندوق المعونة الوطنية الى الاستفادة من مشروع تركيب أنظمة خلايا شمسية ممول بالكامل من الوزارة ومخصص لفائدة نحو 7 آلاف اسرة سنويا في مختلف محافظات المملكة.
وأهابت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي في تصريح صحفي اليوم الاحد بمنتفعي الصندوق الاستفادة من هذه الفرصة التي تخفف عن المستفيدين عبء فواتير الكهرباء الشهرية وتوسع شريحة المستفيدين من فلس الريف داخل وخارج حدود التنظيم المرتبطين مع الشبكات الكهربائية، عدا عن فوائد المشروع في التوسع في استخدامات الطاقة المتجددة.
وقالت، ان المشروع الممول من خلال فلس الريف في الوزارة يأتي في اطار مساعي الوزارة لنشر ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة والاستفادة من طاقة نظيفة مستدامة باستغلال مصادر الطاقة المحلية وتعزيز مساهمتها في خليط الطاقة الكلي، موضحة ان الوزارة ستؤهل قريبا الشركات الفائزة بالعروض الفنية لـ 12 عطاء تغطي الدفعة الأولى من المستفيدين من مشروع تركيب أنظمة طاقة شمسية باستطاعة 2 كيلو واط مرتبطة مع الشبكة من خلال فلس الريف مؤكدة أهمية المشروع الذي يأتي استجابة لقرار مجلس الوزراء المخصص لخدمة المستفيدين من المشروع وعددهم سنويا نحو 7 آلاف اسرة تستفيد من صندوق المعونة الوطنية.
وتوقعت زواتي ان يتم طرح قائمة جديدة من المستفيدين من المشروع لمنازل الاسر العفيفة والمستفيدين من صندوق المعونة الوطنية خلال الربع الثالث من العام الحالي، مؤكدة ان الوزارة تقدم هذه الخدمة للفئات المستهدفة مجانا ودون اية رسوم.
وقال مدير فلس الريف في الوزارة المهندس زياد السعايدة، إن الوزارة مستمرة في استقبال الطلبات من خلال الرابط الالكتروني المخصص لهذه الغاية على موقع الوزارة والمكاتب الرئيسية في الوزارة والمكاتب الفرعية في المحافظات، موضحا ان مديرية فلس الريف تختار الطلبات المستفيدة، وفقا للأسس والمعايير التي تحصر الاستفادة بالأسر العفيفة والاسر المستفيدة من صندوق المعونة الوطنية والتي لا يتجاوز معدل استهلاكها الشهري (300 ك.و.س)، وان تمتلك حيزا مكانيا لبناء النظام الشمسي.
--(بترا)
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق