شرط الأخبار

بعد سنوات من معاناة المرضى

الحكومة تخفض ادوية القلب والسكري والمضادات الحيوية والجهاز التنفسي

آخر تحديث: 2019-06-13، 06:36 pm
اخبارنا ـ شملت القرارات الحكومية التي صدرت امس في تخفيض عشرات الاصناف من الادوية ( 1127) من أدوية أمراض القلب والشرايين بنسبة( 30) % والجهاز الهضمي والسكري بنسبة( 30)% والمضادات الحيوية بنسبة( 46)%، والجهاز التنفسي بنسبة( 32)% والعضلات بنسبة 30% والأدوية.

وكذلك أن اللجنة المشكلة لمراجعة أسعار الأدوية، خفضت أسعار( 1127 )سلعة دوائية (و89 )مستحضرا طبيا، إذ بلغت نسبة التخفيضات ما بين( 18 ـ68) بالمئة.

وفي السياق ذاتة ستقوم لجنة شكلت من نقابة الصيادلة، ومستودعات الأدوية، واتحاد الأدوية، بالإضافة إلى مؤسسة العامة للغذاء والدواء لغاية تشكيل فرق ميدانية لتغيير أسعار الأدوية وضبط الأسواق، حتى يلمس المواطن الأثر المباشر لتخفيض الأسعار في اسرع وقت، وكذلك الأسعار الجديدة ستعلن قريبا وتنشر على الموقع الالكتروني للمؤسسة.

من جهة اخرى اشتكى الأردنيون، من سنوات طويلة ارتفاع أسعار العديد من أصناف الأدوية في البلاد، مقارنة بدول الجوار، منها مصر وتركيا وسوريا، أسباب ارتفاع أسعار الأدوية المستوردة في الأردن، إضافة إلى نسبة الأرباح عليها بقيمة 45%، مقسمة ما بين مستودعات الأدوية والصيدليات، فضلا عن الضريبة التي تفرضها الحكومة عليها بنسبة 4%،

على العموم بقى ملف أسعار الأدوية في الأردن شائكا، طالما لم تصل اللجان الحكومية المُشكلة، إلى أسباب منطقية، وحلول تضعها على أرض الواقع، لتخفيض أسعار الأدوية على المستهلك في السوق الأردني.

في المقابل كانت جمعية حماية المستهلك لطقت الصوت عاليا واتهمت الحكومات المتعاقبة، بعدم القدرة على مجابهة احتكار للأدوية.

الجمعية، تلقت شكاوى عديدة من المواطنين حول إرتفاع أسعار بعض الأدوية المحلية والأجنبية التي تباع في الصيدليات وأن بعض أسعار الأدوية بلغت أسعارها أضعاف ما تباع فيه هذه الأدوية في بعض الدول المجاورة.

وأشار د. عبيدات الى إنتشار ظاهرة شراء الأدوية من خارج البلاد وذلك لانخفاض أسعارها مقارنة مع أسعارها في الأردن وذلك بسبب عمليات الاحتكار التي تمارس على جيوب الأردنيين من قبل بعض مستودعات الأدوية و مستوردي وموزعي الأدوية. فعلى سبيل المثال، دواء النيكسيوم Nexium والذي يعتبر من أكثر أدوية شهرة في الأردن. فسعر العبوة فئة ٤٠ ملغ تم تخفيضه مؤخرا من ٢٦ دينار إلى ١٤ دينار في حين تباع ذات العبوة في أي صيدلية في دول الاقليم منذ عدة سنوات بحوالي ٤ دنانير وربع. أي أن موزع النيكسيوم و الصيدليات في الأردن كانوا يبيعون نفس الدواء لنفس الشركة المصنعة بسعر يزيد سبع مرات عن سعره في أغلب الصيدليات في دول الاقليم. وغيرها الكثير من الأمثلة عن أنواع الأدوية التي تباع في الأردن بأسعار خيالية.

وأستهجن عبيدات الصمت الحكومي على عمليات الاحتكار التي يمارسها بعض المستوردين لهذه الأنواع من الأدوية الضرورية والتي لا يستطيع المرضى الاستغناء عنها ولا يوجد لها بديل محلي، مما يزيد أعباءاً إضافية على آلام وأوجاع ومعاناة الأردنيين المعيشية والصحية وخاصة الطبقتين الوسطى والفقيرة والتي لا يملك البعض منهم تأمينا صحيا يساعدهم في تغطية نفقات هذه الأدوية.

بدورة اكد وزير الصحة الدكتور سعد جابر استمرار عمل اللجنة المشكلة لمراجعة اسعار الادوية بصورة مستمرة، مشددا انه لا يوجد سعر ثابت للعلاجات الطبية والادوية وهناك انخفاض مستمر لها ، واشار جابر الى ان اللجنة ستعمل على مراجعة اسعار 6 إلى 8 الاف نوع دواء خلال عام، وهذا ستؤدي الى تخفيض اسعار الادوية بشكل مستمر وسيتم الاعلان عنها بصورة دائمة.

وبين ان القيمة المتوقعة للتخفيضات خلال المرحلة الحالية تبلغ 58 مليون دينار، وسيتم الاعلان عن قيمة التوفير على جيب المواطنين تباعاً، لافتا إلى أن عمل اللجنة هو جهد مشترك من الحكومة والبرلمان والعاملين في قطاع الصحة والادوية.
وأكد أن الحكومة تعي حجم التحديات في القطاع الصحي والعمل موصول لتحسين الخدمات الصحية للمواطنين وفق خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد.

بدوره، قال مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء هايل عبيدات، إن اللجنة التي شكلت لدراسة واقع أسعار الأدوية، مستمرة في عملها، مؤكدا وقوف المؤسسة في صف المواطن في تقديم الدواء بأسعار مقبولة دون الإضرار في مصلحة القطاع الصحي.
وأكد أن اللجنة استطاعت تخفيض أسعار 1127 سلعة دوائية و89 مستحضرا طبيا، إذ بلغت نسبة التخفيضات ما بين 18 إلى 68 بالمئة، مشيرا إلى أن مؤسسة الغذاء والدواء خفضت منذ العام 2012 ولغاية الآن أسعار 3700 سلعة دوائية من أصل ستة آلاف سلعة دوائية متداولة في السوق المحلية.

واوضح مشكلة ارتفاع أسعار الأدوية هي قضية إقليمية، حيث تعاني منها العديد من الدول، لذلك طلبنا من منظمة الصحة العالمية إجراء دراسة هيكلة أسعار الأدوية.
.
وتابع: اللجنة اتخذت اجراءات فنية تشمل توسيع سلة الدول المرجعية، من خلال إضافة عشر دول إقليمية وعربية، بما يضمن تحقيق معادلة أكثر عدالة لسوق الدواء.

واضاف: من بين التوصيات، تخفيض سعر الدواء الأصيل عند تسجيل أول دواء بنسبة 15 بالمئة، وتخفيض سعر الدواء 20 بالمئة عند دخوله إلى العطاءات وقائمة الأدوية الرشيدة، وإعادة النظر في مسألة "البونس" بما يضمن تحقيق الفائدة للمواطنين والقطاع الصيدلي والصحي .

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' أخبارنا نت' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق